الهوية

 مؤسسة خيرية لا ربحية أنشأتها وترعاها سمو الأميرة هيا بنت الحسين المعظمة (حفظها الله) لخدمة التراث الإسلامي بالمحافظة عليه وبإحياء تقاليده الأصيلة في المجتمع المعاصر. وتعنى وقفية طيبة لإحياء التراث الإسلامي عناية متميزة بالفنون الإسلامية للكتاب بعامة، وبفنون المصحف الشريف بخاصة، وذلك من خلال الرعاية الثقافية والدعم المادي، والبحث العلمي، والتعليم والتدريب، والإنتاج الفني.

البنية

يتألف الهيكل المؤسسي لوقفية طيبة لإحياء التراث الإسلامي من المراكز الآتية:

٣. مركز طيبة لكتابة المصحف الشريف:

 يعنى بإحياء تقاليد كتابة القرآن الكريم ونشرها من خلال العمل على كتابة مصاحف جديدة ومتميزة بصورها المستلهمة من الطرق والأساليب الفنية المعروفة في التراث الاسلامي.

٢. مركز طيبة لدراسات الفنون الاسلامية:

يعنى برعاية البحث العلمي ودعمه في الفنون الاسلامية؛ بما يجعل من وقفية طيبة لخدمة التراث الاسلامي مؤسسة مرجعية دولية في صيغة مجمع علمي عربي وإسلامي وعالمي لأهل الإختصاص: العلماء والباحثين والدارسين والمهنيين والفنانين والمقتنين والداعمين والرعاة من الأشخاص، ومن المؤسسات الأكاديمية والعلمية والفنية والمتاحف والجمعيات ذات الصلة والعناية بهذه المجالات على المستويات العربية والإسلامية والدولية.

١. أكاديمية طيبة الثقافية:

تعمل على تنمية روح الإبتكار النظري والعملي في الفنون الإسلامية بعامة، وفي فنون الكتب والمخطوطات الإسلامية بخاصة من خلال تحديث دراسة هذه الفنون وتدريسها بإستخدام البرامج العلمية الحديثة والطرق التربوية المعاصرة على مستوى التعلم والتعليم والبحث المعمق في الأكاديمية، ومن خلال توسيع مجالات التخصص الأكاديمية لدراسة هذه الفنون وتطبيقاتها على أوسع نطاق مثمر في سوق العمل والإنتاج والتدريب والتأهيل المهني في مختلف أنواع الصناعات والحرف التقليدية النافعة مادياً والمفيدة معنوياً في إعداد كوادر حرفية وسطى ومتقدمة في أوساط المجتمع المختلفة لإبداع هذه الفنون والحرف والصنائع الإسلامية المتعلقة بصناعة الكتاب بعامة، والمصحف الشريف بخاصة.

الرؤية

  الحفاظ على التراث الإسلامي وإحياء تقاليده الإبداعية المتعلقة بالفنون الإسلامية الأصيلة لإشاعة الثقافة الجمالية الإسلامية والعمل على تحقيق حضورها الوظيفي في الحياة الإنسانية المعاصرة.

المهمة

١ - بناء مؤسسة ثقافية رائدة ـ من حيث الأهمية والمكانة والدورـ في خدمة التراث الإسلامي.

٢ - العناية بالفنون الاسلامية ورعاية العاملين في مجالاتها العلمية والأكاديمية والثقافية والإجتماعية.

٣ - المساعدة في تعليم الفنون الاسلامية نظرياً وعملياً.

٤ - كتابة المصحف الشريف في مخطوطات فنية جديدة ومتميزة.